منتدى د.أحمد فرج لعلوم ودراسات المعلومات
مرحبا بك زائرا ومشاركا فعالا في موضوعات المنتدي
منتدى د.أحمد فرج لعلوم ودراسات المعلومات

منتدي متخصص في علوم ودراسات المعلومات
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 خطط التصنيف التقليدية ونظرية التصنيف :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمشاء السبيعي



عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: خطط التصنيف التقليدية ونظرية التصنيف :   الإثنين مايو 05, 2008 9:29 pm

الطالبة:عمشاء السبيعي.

م : 50مكتبات 261

الدكتور : أحمد فرج .



لا أحاول هنا أن أكتب تاريخاً للتصنيف في العصر الحديث وربما وفقني الله إلى أن أفعل ذلك قريباً , ولكني أحاول أن أبدأ سياقاً موضوعياً أو ضح منه كيف كانت البداية : بداية الانتقادات التي وجهت إلى التصنيف ولا يمكن أن نعرف ذلك إلا إذا عرفنا بداية التصنيف نفسه لأنهما مرتبطان أشد الارتباط. من المعروف أن أو لخطة حديثة ظهرت في عالم المكتبات كانت التصنيف العشري لديوي , وكان ذلك عام 1876م كان ديوي يعمل مساعداً بمكتبة كلية أمهرست التي كان طالباً فيها ثم تخرج عام 1874م كان ديوي وعمل بالمكتبة وكانت طرق الترتيب المتبعة في ذلك ا لوقت طرقاً بدائية تعتمد على فكرة المكان الثابت , وهي التي تقوم على تقسيم المكتبة على عدد من رؤوس الموضوعات العامة , يخصص لكل منها دولاب أو أكثر , ويعطي عدداً من الأرقام التسلسلية التي تبدأ برقم وتنتهي برقم ليبدأ الدولاب التالي وهكذا . وترتب الكتب في كل دولاب بحسب أرقام الورود . فإذا انتهى دولاب معين كان من الضروري إعادة ترتيب الدواليب التالية وبهذا يتكسر الترتيب على كل فترة . هذه الطريق خدمت لمدة معينة في وقت كانت الكتب التي تدخل إلى المكتبات قليلة والإنتاج الفكري قليلاً . ولكن في أواسط القرن الماضي نشأت حركة المكتبات وهي تعني بصفة خاصة تطور المكتبات العامة مرتبطة بالتوسع في التعليم والتطور الصناعي الكبير كل هذا أدرى إلى نمو حركة القراءة ومعها نمو حركة المكتبات العامة مع النم والسريع للمكتبات العامة أصبح الترتيب حسب فكرة المكان الثابت غير كاف , فكان التسلسل يتكسر بسرعة . إذن كانت حاجة المكتبات في ذلك الوقت هي إلى طريقة مرنة تسمح باستيعاب الكتب الجديدة دون أن عاد التنظيم .

كانت أول موجة للنقد موجهة إلى التصنيف العشري نفسه , وأول من أنتقده تشارلز آمي كتر , الذي كان معاصر لديوي وشريكاً له في الحركة المكتبية التي أفضت إلى نشأة علم المكتبات وشملت كل مجالات النشاط . لم يرض كتر ولم يحب التصنيف العشري وأنتقده من زاويتين :

1- الترتيب غير ا لعلمي . 2- ضيق الأساس العشري .

وقد بدأ كتر في وضع تصنيفه الواسع expensive classification وحاول فيه أن يحقق الترتيب العلمي وأن يكون أساسه أوسع من أساس دويي فأختار الحروف التي تتفوق في الأساس bas والمقدرة capacity على الأرقام كثيراً ولكن القدر لم يمهل كتر حتى يتم تصنيفه فمات قبل أن يتمه , ولذلك لم يستعمل إلى في المكتبة التي كان يعمل بها آنذاك وإن كان تصنيف مكتبة الكونجرس قد استفاد من تصنيف كتر كثيراً .

ثم جاء تصنيف مكتبة الكونجرس وهو نظام أعد لمكتبة واحدة , وتكيف مع مجموعاته , لذلك فهو تصنيف للكتب وليس للموضوعات .لكن كثيراً من المكتبات استخدمته وخصوصاً في مراحل تالية بسبب إصدار مكتبة الكونجرس لبطاقاتها المطبوعة والتي تقلل كثيراً جداً من تكاليف العمليات الفنية.

ثم جاء كل من ريتشارد سون ولبيس وسايرز , وظهرت على أيديهم النظرية التقليدية للتصنيف والتي تصنف الكتب بتصنيف المعرفة , وتركز على الترتيب العلمي والتسلسل المنطقي للأقسام والتفاصيل لذلك لم ترض هذه المدرسة عن الأنظمة التي كانت موجودة آنذاك والتي شاء قدرها أن تسبق في الظهور وأن تسندها مؤسسات قوية فانتشرت في المكتبات وهي التصنيف العشري وتصنيف الكونجرس , ثم التصنيف العشري العالمي.

التصنيف الذي عرفه المكتبيون والعلماء , إذن في ذلك المرحلة هي خطط التصنيف العامة التقليدية التي يرض عنها العلماء والمنظرون . ولكنها استخدمت وانتشرت في المكتبات ثم جاء رانجانا ثان بنظريته الجديدة عن التحليل الوجهي والتي غيرت اتجاه البحث في التصنيف .

وتدل الوظائف التي ذكرناها في البحث سابق التصنيف على أهميته القصوى , وعلى أنه رغم أن الخطط العامة الأولى لم تكن كافية من الناحية العلمية إلا أنها انتشرت واستمرت .

والحقيقة أنه رغم انتشار خطط ا لتصنيف العالمة فقد تعرضت للنقد والتشكيك من جانب العلماء والمكتبيين وكان النقد في البداية موجهاً إلى النظم التي عرفتها المكتبات ثم تحول إلى التصنيف نفسه وسوف نترك الآن انتقادات رجال المدرسة التقليدية لأنها كانت موجهة إلى ديوي والكونجرس بصفة أساسية تمهيداً لأمرين :

1- تأسيس نظرية علمية للتصنيف وكان هذا من جانب الأساطين الأربعة جميعاً : كتر , وريتشاردسون , وسايروزوبليس .

2- وضع أساس لإنشاء نظم جديدة تقوم على تلك النظرية العلمية وكان ذلك بالنسبة لكتر وبليس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطط التصنيف التقليدية ونظرية التصنيف :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى د.أحمد فرج لعلوم ودراسات المعلومات :: مؤسسات المعلومات-
انتقل الى: